روايات
عنواني قلمي ..
أكتب ليقرأ من حولي ..
فقط إبدأ بقرائة رواية وسجل معنا ..
التوقيع: صانعي الخيال
روايات

روايات وقصص صانعي الخيال
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 غزوات الرسول-الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجاهد عباس
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 297
نقاط : 1900
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/11/2016
العمر : 21
الموقع : novels.yoo7.com

الأوسمة
وسام الإبداع:
وسام الترحيب:

مُساهمةموضوع: رد: غزوات الرسول-الجزء الاول   الثلاثاء مارس 14, 2017 6:12 pm

الجزء الثالث:
غزوة دومة الجندل:
لقد خرج النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - في شهر ربيع الأول في سنة خمس للهجرة لغزوة دومة الجندل، لأنّه وصله أنّ بها جمعاً يريدون الاقتراب من المدينة، وقد كان بينها وبين المدينة خمس عشرة ليلة، وقد استعمل النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - على المدينة سباعة بن عرفطة الغفاري، وقد خرج في ألف من المسلمين، وقد كان معه دليل من بني عذرة يقال له مذكور، فلمّا اقترب منهم، فإذا هم مغربون، فهجم على الماشية والرّعاة فأصاب من أصاب منهم، وهرب بعضهم، ولمّا وصل الخبر إلى أهل دومة الجندل تفرّقوا، ونزل رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - بهم، ولم يجد فيها أحداً، وجلس فيها أيّاماً، فلم يُصب منهم أحداً، ورجع النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - بعدها إلى المدينة المنوّرة، ووادع في تلك الغزوة عينية بن حصن.

_________________
بلاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://novels.yoo7.com
مجاهد عباس
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 297
نقاط : 1900
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/11/2016
العمر : 21
الموقع : novels.yoo7.com

الأوسمة
وسام الإبداع:
وسام الترحيب:

مُساهمةموضوع: رد: غزوات الرسول-الجزء الاول   الثلاثاء مارس 14, 2017 6:11 pm

الجزء الثاني:
غزوة ذات الرقاع:
بقي النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - في المدينة بعد غزوة بني النّضير شهر ربيع الآخر، وبعضاً من جمادى الأولى، وذلك في بداية السّنة الرّابعة بعد الهجرة، ثمّ قام بغزو نجد، وهو يريد بني محارب وبني ثعلبة، وقد استعمل على المدينة أبا ذرّ الغفاري، أو عثمان بن عفّان رض الله عنهما. وقد سمّيت هذه الغزوة بذات الرّقاع لأنّ أقدام المسلمين قد نقبت، وكانوا يلفون عليها الخرق، ولذلك سمّيت بذات الرّقاع.
وقد لقي النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - بنجل جماعةً من غطفان، فاتفقوا على أن لا تكون هناك حرب بينهم، وقد صلّى النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - يومها صلاة الخوف، وفي هذه الغزوة جاء رجل من بني محارب بن خصقة، واسمه غورث بن الحارث، فأخذ سيف الّنبي - صلّى الله عليه وسلم - وقام بهزّه، فقال:" يا محمّد من يمنعك مني؟ قال: الله، فردّ غورث السّيف مكانه، فنزل في ذلك:" يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَنْ يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ " ".
وفي هذه الغزوة أيضاً رمى رجل من المشركين رجلاً من الأنصار كان ربيئةً لرسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - فجُرح وهو يقرأ سورةً من القرآن، فتمادى في القراءة، ولم يقطعها مع ما أصابه، وفي هذه الغزوة قُصرت الصّلاة.

_________________
بلاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://novels.yoo7.com
مجاهد عباس
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 297
نقاط : 1900
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/11/2016
العمر : 21
الموقع : novels.yoo7.com

الأوسمة
وسام الإبداع:
وسام الترحيب:

مُساهمةموضوع: غزوات الرسول-الجزء الاول   الأحد مارس 05, 2017 6:26 pm

أشهر غزوات الرسول
قام النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - بالعديد من الغزوات، نذكر منها على وجه التفصيل:
‏.
غزوة حمراء الأسد:
‏_
قام الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - بغزوة حمراء الأسد في يوم الأحد لثمان ليالٍ مضت من شه شوّال، في سنة اثنين وثلاثين شهراً من الهجرة. وقد كانت هذه الغزوة بعد غزوة أحد، فلمّا صلّى الرّسول - صلّى الله عليه وسلّم - صلاة الصّبح أمر بلالاً أن ينادي بالنّاس:" أنّ رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - يأمركم بطلب عدوّكم، ولا يخرج معنا إلا من شهد القتال بالأمس ".
وقد قال جابر بن عبد الله للنّبي صلّى الله عليه وسلّم:" إنّ أبي خلفني يوم أحد على أخوات لي؛ فلم أشهد الحرب، فأذن لي أن أسير معك "، فأذن له النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - ولم يخرج أحد لم يشهد قتال أحد سواه.
وقد أعطى النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - اللواء لعلي بن أبي طالب وهو مازال معقوداً من أحد لم يُحلّ، ويقال أنّ أبا بكر الصّديق خرج وهو مجروح في وجهه، ورباعيته قد شظيت. وقد ركب النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - فرساً، وخرج النّاس معه، ثمّ أرسل ثلاثة نفر من أسلم طليعة في آثار القوم، فلحق اثنان منهم القوم وهم بحمراء الأسد، وهي منطقة تبعد عن المدينة مسافة عشرة أميال على طريق العقيق، وقد كان القوم يأتمرون بالرّجوع، وصفوان بن أمية ينهاهم عن ذلك.
فلما بصروا الرّجلين الذين بعثهما النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - لحقوا بهما، ثمّ مضوا، وعسكر النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - مع أصحابه في حمراء الأسد، فقام بدفن الرّجلين في قبر واحد.
وقد انتشر صوت معسكر المسلمين في كلّ مكان، وعلت نيرانهم حتّى أنّهم كانوا يوقدون في تلك الليالي خمسمائة نار تُرى من المكان البعيد، فكبت الله عدوّهم، وجعل الدّائرة النّفسية عليهم، ثمّ رجع النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - إلى المدينة، ودخلها في يوم الجمعة، وكان غيابه عنها خمس ليالٍ، وقد استخلف على المدينة في غيابه عبد الله بن أمّ مكتوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://novels.yoo7.com
 
غزوات الرسول-الجزء الاول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روايات :: Read also-
انتقل الى: