روايات
عنواني قلمي ..
أكتب ليقرأ من حولي ..
فقط إبدأ بقرائة رواية وسجل معنا ..
التوقيع: صانعي الخيال


روايات وقصص صانعي الخيال
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الأميرة-الحلقة 8

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجاهد عباس
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 297
نقاط : 2904
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/11/2016
العمر : 22
الموقع : novels.yoo7.com

الأوسمة
وسام الإبداع:
وسام الترحيب:

مُساهمةموضوع: الأميرة-الحلقة 8   الجمعة مايو 26, 2017 2:52 pm

الأميرة-الحلقة 8
_
كان الحضور ينصتون لخطاب الملك
واخيرا قال:أنتم هنا من اجل معرفة من سوف اختار لإبنتي حتى يتزوجها
ثم نظر نحو إبنته التي كانت حزينة
الملك يحدث نفسه..آسف عزيزتي ولكن سأحاول أن أجد شخصا آخر غيره!هذا إن وجد اصلا
وفجأه يسمع أصوات الحاضرين بأن يبدأ في الاختيار
تنفس الملك بعمق وبدأ يفكر في ان الاختيار ينصب فقط في أبناء الأعمام أو ابناء اشقاء الملكه الذكور
.
تقدم لؤي إبن أخ الملك وقال:انا هو المرشح الوحيد مولاي
نظر له الملك في حيره ففعلا هو الوحيد الموجود الآن لأنه ليس  لشهد أبناء عم غيره وأما أبناء شقيق الملكه فكانو ثلاثه وجميعهم مفرقون في قرى المملكه
.
مرت دقائق والملك لا يستطيع أن يقول شيئا فليس لديه خيار غير لؤي
.
الأميرة شهد تنظر للؤي بغيظ وتدعوا أن تحصل معجزه وتنقذها من هذا الفظ لؤي
.
لؤي يكاد يطير فرحا لأنه الوحيد الآن واخيرا سوف أكون قريبا من الحكم هاها
.
الملك بيأس يرفع صولجانه ليشير نحو لؤي حتى يكون هو من سوف يتزوج بإبنته ولكن يأتي صوت شاب
مولاي أليس ابن خال الأميره مرشح أيضا
الملك ينظر لذلك الشاب ويدقق النظر ثم يقول: نعم أمجد تقدم فقد أتيت في وقتك
يتقدم امجد ويقف بالقرب من لؤي الذي كان يشتعل غيظا لقدوم امجد
لؤي في نفسه..من الذي أتى به فقد كان في الجنوب
.
أما الأميرة فكانت قد فرحت لقدوم امجد هي أيضا لا تريد الزواج بأمجد ولكنه افضل من ذلك الماكر لؤي
.
(أنا أختار زوجا لإبنتي وهو!) قالها الملك الذي رفع صولجانه وأشار نحو
هذا من اجلكي إبنتي
(امجد أنت سوف تتزوج الأميرة بعد ثلاثة اعوام)
.
تعالت اصوات الحضور منها السعيد ومنها المتذمر ومنها العادي..
وفي احدى الطاولات كان يجلس اللورد أنور الذي إبتسم بخبث (أحسنت يا أمجد والآن اباك فخورا بك)
وكان بقربه صديقه (مبروك لإبنك يا انور)
أنور يبتسم..الآن ستكون الخطوة الثانية هاهاها
.
.
شهد كان في قلبها بعض الحزن فهي لا تريد الزواج هكذا أي أن يختار لها بل كانت تريد أن تختاره هي أو أن يختارها وهي فرحه معه
.
لؤي خرج مباشرة من القاعه فإن بقي أكثر فسوف يقتل امجد فعلا ولحق به صديقه رائد
واما أمجد فبتسم إبتسامة عادية فهو أيضا لا يرغب في الزواج بشهد ولكن أباه أجبره وأيضا كان يعلم بمكر لؤي وأن الاميره تكرهه فكان هذا دافعا لإنقاذ الاميره وارضاء اباه
.
يتبع...

_________________
بلاك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://novels.yoo7.com
 
الأميرة-الحلقة 8
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روايات :: القصص الخيالية والروايات-
انتقل الى: